أهم أساليب تربية الأطفال … دليلك الشامل

توجد أساليب متعددة في تربية الأطفال وتختلف بشكل عام من أسرة إلى أخرى، ومن غير الممكن أن نعتمد على أسلوب معين وأن نعتبره هو فقط الطريقة الصحيحة والمثالية في تربية الطفل.

وأغلبنا يعلم أن تربية الأطفال هي من إحدى أهم المهام التي نقوم بها، حيث يجب علينا إدراك طبيعة الطفل والتعامل معه باحترام وتعزيز ثقته بنفسه حتى يصبح قادرًا على مواجهة المصاعب والتحديات التي يمكن أن يتعرض لها في المستقبل، لذلك سوف نتعرف في هذا المقال على أهم أساليب تربية الأطفال.

ما هي أهم أساليب تربية الأطفال؟

مقالات ذات صلة قد تهمك:

لا توجد طريقة واحدة صحيحة في تربية الأطفال ويجب علينا ايجاد التوازن الصحيح في التربية حيث يجب أن يتسم أسلوب الوالدين بالحزم والمحبة والاحترام، لأن الأطفال بحاجة إلى قدوة وبيئة صحية ونقية لكي يتم تنشئتهم فيها بشكل سليم ويجب الابتعاد عن أسلوب الأوامر والتعنيف، وأن يثق بكِ طفلك بدلاً من أن يخاف منكِ سواء كان الطفل رضيعًا أو صغيرًا أو مراهقًا.

سوف نقدم لكِ أهم أساليب تربية الأطفال:

  1. عدم تذكير الطفل بأخطائه بشكل مستمر والابتعاد عن توبيخه وإحراجه خصوصًا أمام الناس، وذلك لتعزيز ثقته بنفسه ولتجنب جرح مشاعره.
  2. يجب على الأهل الابتعاد عن أسلوب الأوامر والتعنيف واتباع أسلوب الإقناع حتى لا يصبح الطفل عنيدًا ولمساعدته على النجاح في الحياة.
  3. يجب على الأهل تعزيز ثقة الطفل بنفسه واحترامه لنفسه وتعليم الطفل كيفية الاختيار وتوجيهه إلى اتخاذ قرارات سليمة بدلاً من إجباره على اتباع نصيحتك، وذلك من خلال تعامل الوالدين مع الأطفال بحب واحترام، فمدح وثناء الأهل عليهم يعزز ثقتهم ويشعرهم بالرضا عن النفس.
  4. تعزيز مفهوم المشاركة عند الأطفال من خلال إشراكهم بنشاطات جماعية بدلاً من التركيز على النشاطات الفردية وإشراكهم في الأعمال المنزلية لتعزيز روح التعاون وتحمل المسؤولية لديهم.
  5. تربية الطفل على الاعتذار عند الخطأ وعدم الشعور بالإحراج عند الاعتذار من الأخرين.
  6. تربية الطفل على تقدير واحترام الأشخاص والتعامل معهم بلطف، حيث يجب على الأهل مراقبة تصرفاتهم لأن الطفل يقوم بتطبيق تصرفاتهم وتقليدها.
  7. الحرص على البقاء بجانب الأطفال والقرب منهم مما يساعد الأهل على الاطلاع المستمر على أسرارهم.
  8. الحرص على غرس العديد من المفاهيم الدينية التي يحتاجها الطفل مثل العدل والمساواة.

أهم أربعة أنماط في تربية الأطفال

تعتمد أساليب تربية الأطفال على أربعة أنماط رئيسية من التربية وكل نمط من هذه الأنماط له تأثيرات مختلفة على سلوك الطفل، نقدم لك عزيزتي وصفًا لتلك الأنماط:

النمط المتساهل (Permissive Parent):

عادةً ما يتصف الآباء في هذا النمط بكونهم أصدقاء لأطفالهم بدلًا من كونهم آباءً لهم، حيث أنه غالبًا ما يسمحون لأطفالهم باتخاذ القرارات بأنفسهم مع تقديم القليل من التوجيه والإرشاد لهم، سنقدم فيما يلي بعض السمات التي يتميز بها هؤلاء الآباء:

  • يتميز الأباء في هذا النمط ببذل جهود كبيرة لجعل أطفالهم سعداء، حتى ولو كان ذلك على نفقتهم الخاصة.
  • تجنب الصراع والأسلوب الصارم في التعامل مع أطفالهم، حيث يسمح هؤلاء الآباء لأطفالهم بفعل ما يريدون مع وضع بعض التوجيهات أو قد لا يضعون أي توجيهات في أحيان أخرى، مما يسمح لأطفالهم بالتواصل بصراحة معهم واتخاذ قرارات في حل مشاكلهم بأنفسهم.
  • يتميز الآباء في هذا النمط بأنهم أكثر رعاية واهتمامًا بأطفالهم.

النمط الموثوق أو المثالي (Authoritative Parent):

عادةً ما يتميز الآباء في هذا النمط باتباع أسلوب منطقي لتنشئة أطفالهم وتقديم الدعم والرعاية لهم ويعتبر هذا النمط هو الأفضل والأكثر فائدة ويمكن أن يحدث فرقًا إيجابيًا كبيرًا في تربية الأطفال. وفيما يلي بعض السمات التي يتميز بها هؤلاء الآباء:

  • يتميز آباء هذا النمط بوضع قواعد وأهداف وتوقعات واضحة لأطفالهم، مما يحفز الأطفال على أن يضعوها في قائمة الأهداف المراد تحقيقها.
  • يتميز آباء هذا النمط بالمرونة في حال كانت هناك ظروف أو أسباب تقف وراء إخفاق أطفالهم في فعل شيء معين أو الإلتزام بقاعدة معينة.
  • يتميز أطفال هذا النمط بالانضباط وحسن السلوك والاعتماد على الذات.

النمط المُهمِل (Neglectful Parent):

عادةً ما يكون آباء هذا النمط غير مبالين أو مهتمين لإحتياجات أطفالهم مع إعطاء الحرية الكاملة لهم في إتخاذ قراراتهم وإختياراتهم ويقدمون إشرافًا قليلًا أو معدومًا لهم. وفيما يلي بعض السمات التي يتميز بها هؤلاء الآباء:

  • يتميز الأباء في هذا النمط بتقديم القليل من الحب والرعاية والاهتمام لأطفالهم.
  • يضعون توقعات قليلة أو قد تكون معدومة عن أطفالهم.
  • الآباء من هذا النمط لديهم تفاعل محدود مع أطفالهم.
  • لهذا النمط تأثير سلبي على الأطفال حيث يعانون من القلق والتوتر بسبب نقص الدعم الأسري، وصعوبة إنشاء علاقات جيدة مع الآخرين.

النمط المتسلط أو المستبد (Authoritarian Parent):

يتصف آباء هذا النمط بالتسلط وفرض قواعد صارمة والسيطرة الحازمة على أطفالهم وعدم تقديم المحبة والدعم لهم. فيما يلي بعض السمات التي يتميز بها هؤلاء الآباء:

  • يتميز آباء هذا النمط بوضع توقعات عالية جدًا من أطفالهم مع تقديم القليل من المرونة في التعامل معهم.
  • يعاقب آباء هذا النمط أطفالهم بشكلٍ قاسي دون الاهتمام برغباتهم والتفاوض والحوار معهم.
  • نادرًا ما يسمح الآباء المتسلطون لأطفالهم باتخاذ قراراتهم بأنفسهم فهم لا يمنحونهم الحرية الكاملة في إثبات قدراتهم مما يدفعهم إلى ارتكاب العديد من الأخطاء.
أنماط تربية الاطفال

أهمية التربية الصحيحة للأطفال

عندما يتعلق الأمر بتربية الأطفال فإننا نتحدث عن عملية مهمة جدًا فالتربية لا تتوقف عند سن معين وإنما تستمر إلى سن المراهقة، حيث أن الأطفال بحاجة دائمة إلى الرعاية والاهتمام والتوجيه المستمر في مختلف مراحلهم العمرية، وأن التربية السليمة وتوفير الدعم للطفل في سنواته الأولى يساعده على بناء ذاته وتكوين شخصيته وتعزيز ثقته بنفسه وبالآخرين.

حيث أنه لا يجب الإعتماد على نمط أو أسلوب محدد عند تربية الأطفال، على سبيل المثال فإن الوالدين الذين يتبعون النمط الموثوق يجب أن يكونوا أكثر تساهلاً عندما يكون الطفل مريضًا والعمل على توفير الدفء له والتخلي عن بعض السيطرة، وكذلك عندما يكون الوالدين يتبعون النمط المتساهل يجب أن يكونوا أكثر صرامة وحزم إذا كانت سلامة طفلهم معرضة للخطر، وفي النهاية قد بينت العديد من الدرسات أن التربية الناجحة سببها استخدم مجموعة متنوعة من الأنماط أو الأساليب وأن تنشئة طفل بشكل سليم يعتمد على محبة واحترام الوالدين لبعضهما ومشاركتهما في رعاية وتربية طفلهما.

تأثير تربية الطفل على المجتمع

لأن الفرد ركن من أركان المجتمع فإن تربية الأطفال تربية صحيحة وسليمة حتى يصبحوا أفرادًا فاعلين فيه تعود بفوائد عديدة عليه أهمها:

  • الترابط الأسري وتحقيق السلام الاجتماعي.
  • خلق فرد متعاون يستطيع تحمل مسؤولية نفسه ومسؤولية بناء مجتمع قوي ومتماسك.

يتم ذلك عن طريق الأسرة فهي الأساس في بناء مجتمع واعي وداعم ومنفتح على الثقافات الآخرى، حيث أنه لولا التربية تصبح الأجيال جاهلة فالتربية هي الأساس في تحديد شخصية الإنسان وسلوكه وقدرته على مواجهة صعوبات الحياة.

أهم العوامل المؤثرة في تربية الأطفال

هناك عدة عوامل تؤثر على بناء شخصية الطفل، أهمها:

عوامل داخلية:

  • الأهل.
  • الدين.
  • نوع العلاقة الأسرية.

عوامل خارجية:

  • الأصدقاء.
  • المؤسسات التعليمية (المدارس، المعاهد، الجامعات).
  • دور العبادة.
  • الوضع الاقتصادي والاجتماعي للأسرة.
  • وضع البلد الإقتصادي وخصوصًا في حالة الحرب.

استخدام أساليب خاطئة في تربية الأطفال:

يؤدي استخدام أساليب خاطئة في تربية الأطفال إلى آثار سلبية خطيرة، منها:

  • انعدام الثقة بالنفس.
  • سلوك عدواني.
  • أمراض جسدية مثل: (الصرع، الاكتئاب، وأمراض آخرى متعلقة بصحته العقلية).
  • خطر الإصابة بأمراض دائمة على المدى الطويل مثل تحمل الألم والأذى والضغط المفرط.

نصائح في تربية الاطفال تربية صحيحة

هناك عدة نصائح في تربية الأطفال يجب على الأهل إتباعها، أهمها:

  1. منح الطفل حرية اختيار الألعاب والملابس والتوجه العلمي الذي يريده.
  2. أن يعيش الأطفال في جو عائلي مليء بالحب والفرح والسرور.
  3. تعزيز ثقة الطفل بوالديه من خلال عدم الكذب عليه لأن الأهل يُعتبرون قدوة بالنسبة له وبذلك يكتسب الطفل الصفات الحسنة من والديه.
  4. التحدث مع الأطفال بهدوء وعدم الصراخ في وجههم، لأنه لا ينتج عن الصراخ سوى العناد والكره والحقد ويجب أن يتم تربيتهم تربية سليمة.

نصائح للأمهات في أساليب تربية الأطفال تربية حديثة

يوجد العديد من النصائح المهمة التي يجب على الأمهات إتباعها، منها:

  1. يجب على الأم توفير الوقت اللازم والكافي لأطفالها لأن الطفل بحاجة دائمًا إلى الحب والحنان والاهتمام حتى يشعر بالثقة.
  2. إعطاء الطفل حبًا غير مشروط.
  3. التعامل مع الطفل بطريقة متطورة ومناسبة للمرحلة العمرية التي يمر بها وعدم التوقف عند مرحلة الطفولة فقط.
  4. يجب على الأم الإبتعاد عن الضغط الشديد على الأطفال واتباع أسلوب مرن في التعامل معهم لأن ذلك يساعد على تعزيز احترام الطفل لذاته.
  5. تربية الطفل على الاهتمام بممتلكاته الخاصة والتحدث بشكل لبق مع أسرته والآخرين.

من نواعم لكِ

نقدم لكِ سيدتي بعض النصائح التي يجب تجنبها عند تربية أطفالك، منها:

  1. تجنب الانشغال عنهم بالعمل أو الواجبات المنزليه وعدم إعطائهم الوقت الكافي يجعل الطفل يشعر بعدم أهميته، مما يدفعه إلى القيام بتصرفات مزعجة لكسب إهتمامك.
  2. تجنب كثرة الثناء أو الثناء المبالغ فيه يدفع الطفل إلى عدم القيام بالمهام أو الواجبات الصعبة خوفًا من الإخفاق وعدم الحصول على الثناء الذي تعود عليه.
  3. 3.     تجنب التشاجر أمام الأطفال، لأنه يؤدي إلى آثار نفسية سيئة لا يمكن تخيلها.
  4. تجنب مقارنة طفلك بغيره من الأطفال، بل يجب تحفيزه ومساعدته على اكتشاف المواهب والقدرات التي يمتلكها وتميزه عن غيره ومحاوله تطويرها وتنميتها.
  5. تجنب الإفراط في المعاقبة وحرمانهم من الحنان والحب لأن ذلك يؤدي إلى تدمير شخصيته وإلى آثار نفسية سيئة، حيث أنه يجب الإعتدال في تربية الأطفال دون اهتمام أو حرمان مبالغ فيهما.
  6. تجنب التمميز بين الأبناء لأنه يعد من أكثر وأسوء المشاكل الشائعة في تربية الأطفال.
  7. الحرص على أن تكونين قدوة جيدة لهم من خلال تربيتهم على القيم والأخلاق الحميدة منذ الصغر.
  8. الحرص على وضع وقت نوم ثابت لأطفالك لأن السهر إلى أوقات متأخرة ينعكس على صحة الطفل وسلوكه.
  9. السماح لهم بالتعبير عن مشاعرهم السلبية، مثل الغضب والاكتئاب والحزن والإنصات لطفلك بإهتمام.
  10. تجنب الإستهانة بعقلية وخيال الطفل حيث أن خبال الطفل لا حدود له.
  11. تجنب مناقشة الطفل بحالة الغضب لأن ذلك يؤدي إلى نقاش سوف يكون بلا فائدة.
  12. تذكري دائمًا بأن الأطفال ليس لهم ذنب فيما تعانيه من ضغوط تجعلك متوترة أو عصبية.
  13. التغافل في بعض الأحيان، حيث أن بعض تصرفات الأطفال تحتاج إلى التغافل، لا تقفي عند كل موقف وتتخذي ردة فعل صارمة تجاهه.
  14. حاولي النظر إلى الأمور والأشياء بعين طفلك وقتها فقط ستعلمين كيفية التعامل بالطريقة الصحيحة معهم.

المصادر: